تصريحات صحفية أدلى بها رئيس الوزراء لودوفيك أوربان بعد زيارته إلى باريس

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قام رئيس الوزراء الروماني السيد رئيس الوزراء لودوفيك أوربان بعد أول يوم زيارته إلى بايس بتصريحات صحفية نورد فيما يلي نصها:

“مساء الخير. نقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا، مع وفد مهم من الحكومة الرومانية يتألف من وزير الزراعة، أدريان أوروس، ووزير الاقتصاد والطاقة وبيئة الأعمال فيرجيل بوبيسكو، ووزير الدفاع نيكولاي سيوتشو، من الواضح أن وزير الخارجية بوغدان أوريسكو. الزيارة لها عدة نقاط.

والنقطة الرئيسية هي الاجتماع مع رئيس وزراء فرنسا، السيد جان كاستكس، حول توقيع خارطة طريق للشراكة الاستراتيجية بين فرنسا ورومانيا. وهناك شراكة استراتيجية بين فرنسا ورومانيا تم التوقيع عليها في المرحلة الأولى في عام 2009. كما تم تجديدها بإعلان الرئيسين في عام 2018 وكان آخر تحديث لخطة العمل وخارطة الطريق وتحقيق الشراكة الاستراتيجية في الأهداف المشتركة في عام 2016. لقد وقعت مع رئيس وزراء فرنسا، جان كاستكس، هذه الوثيقة الهامة المتعلقة بتطور العلاقات بين رومانيا وفرنسا في إطار الشراكة الاستراتيجية للسنوات الأربع القادمة.

وتتضمن خارطة الطريق هذه عدة أهداف تتعلق: في العلاقات الثنائية والسياسة الأوروبية وأيضاً من حيث المواقف المشتركة في العلاقات الدولية. وتتجسد الشراكة الاستراتيجية من خلال خطة العمل هذه للسنوات الأربع القادمة، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون في المجال الاقتصادي، وهو بُعد مهم للغاية بالنسبة لنا؛ كما يتضمن تعزيز التعاون في العديد من مجالات النشاط، في مجال الدفاع والطاقة والتعاون النووي المدني والبنية التحتية والزراعة والاتصالات وكذلك الثقافة.

إنها وثيقة مهمة للغاية، تضع إطاراً لتعزيز العلاقات بين فرنسا ورومانيا في جميع مجالات النشاط تقريباً في الفترة التالية، ونتائجها ستكون مفيدة لكل من فرنسا ورومانيا. كما وقعت على وثيقة مع رئيس الوزراء الفرنسي، تتصف بإعلان نوايا بشأن التعاون في المجال النووي المدني الذي يهدف من بين أمور أخرى إلى التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في تنفيذ مشروع بناء المفاعل 3 و4 في (تشيرنافودا) وإصلاح وتحديث وتجديد المفاعل 1 في إطار أوسع مع شركاء استراتيجيين وهو مشروع مهم للغاية لسياسة الطاقة في رومانيا. كما تم التوقيع على اتفاقية بين شركة الكهرباء النووية Nuclearelectrica وشركة أورانو Orano الفرنسية – ويمكن للوزير فيرجيل بوبيسكو أن يقدم لكم التفاصيل.

وخلال الزيارة سنشارك في اجتماعات مع رئيس الجمعية البرلمانية. وسنعقد أيضاً اجتماعاً مع رئيس مجلس الشيوخ وسنشارك في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، كما سنعقد اجتماعاً مع  منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD وبشكل خاص مع بيئة الأعمال ومع الرومانيين في فرنسا. إنها زيارة مزدحمة للغاية، مع العديد من الاجتماعات ومع نقاش العديد من المواضيع الهامة لرومانيا. أختتم هذه المداخلة بالإشارة إلى أننا قد أدخلنا في الشراكة الاستراتيجية أهدافاً مهمة لرومانيا، مثل الانضمام إلى منطقة شنغن، والانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وغيرها من المواضيع المهمة بالنسبة لرومانيا ولدينا من خلال خارطة الطريق هذه، ضمان دعم فرنسا للأهداف التي نسعى لتحقيقها.

 

 

“مساء الخير! كان اليوم هو اليوم الثاني لزيارتنا الرسمية مع فريق من زملائنا الوزراء إلى فرنسا. حيث وقّعت على خارطة الطريق والتي هي في الواقع خطة عمل للسنوات الأربع القادمة، ضمن الشراكة الاستراتيجية بين فرنسا ورومانيا، وعقدنا اليوم سلسلة من الاجتماعات المهمة.

عقدت اجتماعاً مع الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وبعد ذلك حضرت اجتماعاً في الجلسة العامة لمجلس منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، حيث تم تمثيل الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وبمناسبة هذين الحدثين المهمين دعمت ترشيح رومانيا للانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وفي عملية توسيع عضوية منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، نعتبر أن لدينا جميع الحجج لتصبح رومانيا عضواً في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. رومانيا هي الدولة الأوروبية الأفضل استعداداً في قائمة الدول الأوروبية التي هي بصدد الانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ونعتقد أنه في المستقبل القريب يمكن أن يبدأ بنجاح هذا الإجراء الخاص بدمج رومانيا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ولقد أجبت على أسئلة سفراء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وقدمت كل ما أعتبره ميزة لرومانيا في هذا الترشيح. كما عقدنا اجتماعين في غاية الأهمية، مع رئيس الجمعية الوطنية، ريتشارد فيران، ورئيس مجلس الشيوخ في الجمهورية الفرنسية، جيرار لارش. وتناولنا في كلا الاجتماعين المواضيع ذات الاهتمام المشترك وعلى الصعيد  الأوروبي وقضايا السياسة الدولية. وعززنا علاقات الصداقة والتعاون الوثيق بين فرنسا ورومانيا وتناولنا القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكان لدي اجتماع أعتبره مهماً للغاية في MEDEF وهو اجتماع اتحاد الشركات الفرنسية عرضت فيه فرصاً استثمارية للشركات الفرنسية في رومانيا، وأجبت على سلسلة من الأسئلة من ممثلي الشركات. لقد كان اجتماعاً بمشاركة واسعة وكان لدينا أكثر من 60 شركة مهمة من MEDEF والتي تم تمثيلها في هذا الاجتماع وقد أظهرنا اهتماماً كبيراً من الشركات الفرنسية للاستثمار في رومانيا.

الصحفي: من وجهة نظركم، ما هو أهم إنجاز لهذه الزيارة؟

رئيس الوزراء رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: كان الهدف الأهم بالطبع هو إنشاء إحداثيات التعاون بين فرنسا ورومانيا في السنوات الأربع المقبلة، من خلال خارطة الطريق للشراكة الاستراتيجية، ولكن كل لحظة من الزيارة كانت مهمة بالنسبة رومانيا، حتى المشاركة في اجتماع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، لأن رومانيا يمكن أن تتمتع بعدد من المزايا من الاندماج في OECD. ونحن، بالمناسبة، وبطريقة ما ودون أن نصبح أعضاء، نشارك في جميع أنشطة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، كون رومانيا واحدة من أكثر الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حضوراً في جميع مجموعات العمل وجميع الجلسات وورش العمل التي يتم على مستوى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. كما مثّل الاجتماع مع رئيس الجمعية الوطنية ورئيس مجلس الشيوخ لحظات مهمة من الحوار رفيع المستوى، بين المؤسسات بين مؤسسات بالغة الأهمية في فرنسا ورومانيا، مما أعاد تأكيد التعاون الوثيق للغاية وأدى إلى إنشاء مواقف ذات أهمية مشتركة في كل من السياسة الأوروبية والدولية.

الصحفي: السيد رئيس الوزراء، خلال لقائكم مع MEDEF ، ما هي أهم الأسئلة التي جاءت من رجال الأعمال؟ سمعت أنكم وقمتم عملياً بسلسلة من الوعود لرجال الأعمال، على الأقل في مجال البنية التحتية للطرق. لقد أخبرتموهم أنه في السنوات العشر القادمة ستبني رومانيا “بشكل هائل”. ماذا تعني هذه الحكومة بكلمة “هائل”؟

رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: “هائل” يعني ما شرحنا أي 3000 كيلومتر من الطرق السريعة وأكثر من 2500 كيلومتر من السكك الحديدية والعديد من الاستثمارات الأخرى في البنية التحتية من جميع الأنواع: البنية التحتية للطاقة، والبنية التحتية الصحية والبنية التحتية للاتصالات. ورومانيا لديها في الفترة القادمة خطط طموحة للغاية للتحديث وتطوير البنية التحتية لدعم التنمية الاقتصادية.

الصحفي: تحدثتم عن إمكانية التنبؤ. على وجه التحديد، من الضروري بالنسبة لبيئة الأعمال والاستثمارات الأجنبية أن نعلم ماذا قصدتم بكلمة التنبؤ.

رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: قصدت استقرار تشريعي واستقرار مالي وتبسيط الإجراءات. ربما كانت هناك أسئلة، كما لاحظتم، حول الحصول على تصاريح وإجراءات إدارية أخرى. إن الحكومة التي أقودها هي حكومة مهتمة جداً بخلق مناخ عمل ودود وهدفنا هو أن تصبح رومانيا أكثر جاذبية للاستثمارات المهمة، لخلق المجال للتنمية، والوظائف ذات الأجر الجيد، وخلق ديناميكية اقتصادية لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد الروماني.

الصحفي: اليوم، للأسف، وصلنا إلى 104 حالة وفاة في رومانيا. يجب أن نتوصل إلى هذا النقاش حول الوباء، لأنه، هنا في فرنسا يتم إعداد قيود جديدة سيعلنها الرئيس إيمانويل ماكرون ليلة الغد. لقد خرج اليوم للإدلاء بتصريحات وكان هناك اجتماعاً في قصر كوتروتشين عقده الرئيس الروماني. إذا كنتم قد تحدثتم مع الرئيس بعد هذا الاجتماع الذي عقده مع المتخصصين الصحيين في  مجال العناية المشددة وإذا كنتم قد تحدثتم عن إجراءات جديدة لرومانيا بعد عودتكم؟

رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: من شغلي الدائم كرئيس للوزراء أن آخذ على محمل الجد كل عنصر من في مجال مكافحة الوباء. حتى اليوم تحدثت مع وزير الصحة السيد تاتارو مرتين، وتواصلت مع ممثلين آخرين للسلطات الرومانية بشأن قضايا مكافحة فيروس كورونا، ومن الواضح أننا في حوار دائم مع الرئيس.

الصحفي: أسألكم ذلك لأنني رأيت الليلة الماضية بياناً من نائب رئيس الوزراء السيدة رالوكا توركان، بعد وقت قصير من تلقيكم تصريحات هنا، وأعلنت عن قيود جديدة في مجال المولات والإجراءات الجديدة التي ستتخذها الحكومة وأطلب منكم لأن الرسالة تبدو مختلفة تماماً عما تقولونه الآن.

رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: لا أعرف هذه التصريحات. نحن نتخذ القرارات. عندما يتعين علينا الإعلان، نعلن القرارات علناً.

الصحفي: في الأساس، هو تصريح قام به نائب رئيس الوزراء.

رئيس الوزراء لودوفيك أوربان: ربما كانت تشير إلى دور السينما في المولات أو المطاعم في المولات، والتي تتأثر بالقيود التي تفرض عند تجاوز مؤشر 3 في الألف، لا أعرف بالضبط مضمون تصريحها. في الوقت الحالي لا نعتزم اتخاذ تدابير تقييدية أخرى لكننا نعتزم تطبيق التشريع – قرار الحكومة بشأن حالة التأهب والأوامر المشتركة لتنفيذ الإجراءات المطلوبة لتجاوز كل عتبة محددة. وننهي هذه الزيارة بلقاء رومانيين من باريس، من فرنسا، في عدد تسمح به قواعد الحماية الصحية لكنني سأكون سعيداً جداً للدخول في حوار معهم. وشكراً جزيلاً!”

(المصدر: الموقع الإلكتروني للحكومة الرومانية gov.ro ، بتاريخ 27/10/2020)

(المصدر: الموقع الإلكتروني للحكومة الرومانية gov.ro