رومانيا تعاني من انخفاض عدد السكان

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
محمد ناصر
إنخفض العدد الإجمالي لسكان رومانيا بشكل كبير خلال العقدين الماضيين و أرجع عدد من الخبراء في علم السكان ذلك إلى إرتفاع معدلات الهجرة إلى خارج رومانيا، و يضاف إلى ذلك زيادة عدد الوفيات عن عدد المواليد الجدد أو ما يُعرف
بالنمو السكاني السلبي ، و أظهرت بيانات صادرة عن المعهد الوطني للإحصاء أن بعض المدن إنخفض عدد سكانها إلى حوالي النصف خلال العشرين سنة الماضية في حين سُجلت زيادة في عدد السكان في عدد من المدن الرومانية و منها كل من أُراديا التي تعد أهم مدن مقاطعة بيهُر غربي البلاد ، و كلوج نابوكا الواقعة في مقاطعة كلوج غربي وسط البلاد و التي سجلت زيادة في عدد السكان بلغت 2.8% خلال نفس الفترة ،و يمكن إرجاع تلك الزيادة إلى التطور الحضري و الزحف السكاني الذي شهدته المناطق المحيطة بتلك المدن، إضافة إلى النمو الإقتصادي ،و يعود ذلك بشكل نسبي إلى أن كلوج نابوكا تضم عدداً من الجامعات المرموقة، التي تجتذب أعداد كبيرة من فئة الشباب و الذين يستقرون في المدينة و ضواحيها بعد إنهاء دراستهم خاصة للعمل في قطاع
تكنولوجيا المعلومات و البرمجة و هو القطاع الذي شهد نمواً كبيراً، و لكن المفاجأة الأكبر كانت بلدة "فلورِشت" و التي تضاعف عدد سكانها خلال العشرين سنة الماضية سبع مرات ليرتفع من حوالي 6400نسمة سنة 2000م إلى حوالي 45ألف خلال العام الماضي، جزء كبير منهم يعملون في
كلوج نابوكا و لكنهم فضلوا السكن في فلورِشت إلى درجة أطلق عليها البعض لقب
"غرفة نوم كلوج" و ذلك لأسباب منها رخص ثمن المنازل نسبياً و مساحة المنازل الواسعة ،و هو الأمر الذي خلق مشكلة من نوع آخر حيث تحولت مساحات خضراء إلى مجمعات سكنية و من هرب من إزدحام المرور في كلوج نقله هو بطريقة غير مباشرة إلى فلورِشت