المظاهر العنيفة والتطرف وكره الأجانب – لا يمكن التسامح معها وغير مقبولة على الإطلاق

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

وقال الرئيس كلاوس يوهانيس في بيان رئاسي: “رومانيا دولة ديمقراطية عملية وناضجة، يُضمن فيها التعبير الحر عن الآراء. ولا يمكن تقييد حرية الفكر، فنحن جميعاً لدينا الحق في الرأي والتعبير عن أنفسنا علناً.  وهذا مبدأ غير قابل للتفاوض وأساس المجتمعات الحرة. المظاهرات والاحتجاجات أمور طبيعية وشرعية وجزء من هيكل أي ديمقراطية فاعلة. وأما المظاهرات العنيفة والتطرف وكراهية الأجانب فهي أمور لا يمكن السماح بها وغير مقبولة على الإطلاق، وكلها مخفية بشكل صارخ وراء أعمال الشغب ضد تدابير حماية الأرواح والصحة، بما في ذلك أولئك الذين يحتجون وينكرون الآثار المأساوية للجائحة التي أصابت أكثر من 100 مليون شخص وقتلت الملايين على مستوى العالم”.  وأدان رئيس الدولة بشدة “أي محاولة للسيطرة السياسية على الاحتجاجات من أجل تحويلها إلى ناقلات لنشر الكراهية، وكراهية الأجانب ومعاداة السامية”.

وقال الرئيس يوهانيس: “السياسيون، بغض النظر عن الحزب الذي ينتمون إليه، يتحملون مسؤولية كبيرة في هذه الأوقات الصعبة لبلدنا. العنف والتحريض على عصيان القانون والسلوكيات التي تعرض حياة الرومانيين للخطر والتطرف من أي نوع يروج باسم الحق في حرية التعبير، فالكراهية والعنف لا يؤديان أبداً إلى نتائج بناءة للمجتمع، وبالتأكيد هذه السلوكيات المشينة لا تمثل رومانيا”.

وأشار الرئيس يوهانيس إلى أن الإجراءات المفروضة في سياق جائحة كوفيدـ19 هي الوحيدة التي يمكن من خلالها الحد من انتشار الفيروس كورونا المستجد: “لقد نجحت بلادنا حتى الآن في التغلب على كل ما يسمى بموجات الوباء على وجه التحديد لأن المواطنين، في الغالب، فهموا ضرورة هذه الإجراءات، ويتقبلونها واحترامه وأشكرهم على ذلك. وفي نفس الوقت فإن مخاوف وقلق واستياء الرومانيين، في هذه الفترة الصعبة للغاية، أمر طبيعي ومبرر، أعلم أن الأمر يزداد صعوبة، وأعلم أننا متعبون بعد أكثر من عام من الأزمة الصحية. وأعلم أنه من المحبط أنه لا يمكن رفع القيود حتى الآن، رغم أننا جميعاً نود أن يكون هذا ممكناً على الفور. ولسوء الحظ، هذه هي الإجراءات الوحيدة التي يمكن أن تساعدنا في الحد من انتشار فيروس كورونا. كلما تقيدنا بها بشكل أفضل، كلما كان الوقت الذي تستغرقه أقصر. هذا خيار من أجل الحياة، من أجل حياة وصحة أكبر عدد ممكن من الرومانيين. وهناك بالفعل عدد كبير جداً من العائلات في رومانيا التي فقدت أحد أفراد أسرتها بسبب هذا الفيروس الرهيب. تضحيات الجميع، حتى لو كانت صعبة للغاية، تنقذ الأرواح وتنقذ حياة أحبائنا “.

ونوّه الرئيس يوهانيس إلى أنه لا يوجد بديل آخر لوقف الزيادة المتفشية في عدد الأمراض، والتي من شأنها أن تؤدي إلى إعاقة النظام الصحي، بعواقب وخيمة.

وأضاف رئيس الدولة ” ليس للفيروس لون سياسي ولا آراء. إنه يعمل عشوائياً ويصيب الناس سواء كانوا يؤمنون بوجوده أم لا. لهذا السبب فإن هذا الوباء خطير للغاية، لأن الجميع معرض للعدوى،

وأكثرنا ضعفاً يخاطرون بالإصابة بأشكال خطيرة للغاية.. لا أحد في مأمن تماماً من كوفيدـ19، ولا حتى الشباب، والطريقة الوحيدة لوقف هذا الوباء هي، من ناحية، القيود لوقف تنقل البشر والاكتظاظ، ومن ناحية أخرى، التطعيم”.

وأشار الرئيس يوهانيس إلى أنه من حيث حملة التطعيم، فهي منظمة بشكل جيد وتتسارع كل يوم. وقال يوهانيس: “إننا نرى بالفعل في البلدان التي تضررت بشدة من الوباء والتي قامت بتلقيح جزء كبير من السكان كيف يكون للتحصين تأثير إيجابي على معدل الإصابة. وبعد عام من مكافحة هذا الوباء الرهيب، وبدأنا نلمح النهاية وآمالنا بأن هذه الفترة الصعبة ستكون قريبًة، مبررة ومبررة تماماً”.

وبيّن الرئيس يوهانيس أهمية التضامن وحقيقة أن السلطات المسؤولة عن إدارة الوباء بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد.

(المصدر: وكالة الأنباء آجيربرس