اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

عقد المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد CSAT يوم الثلاثاء بتاريخ 27 نيسان 2021 في القصر الرئاسي كوتروشين اجتماعاً برئاسة رئيس رومانيا السيد كلاوس يوهانيس، تمت خلاله دراسة الوضع الأمني ​​في منطقة البحر الأسود وذلك في سياق تكديس قوات الاتحاد الروسي على الحدود الشرقية لأوكرانيا وانعكاسات ذلك على رومانيا.

كدولة مطلة على شاطئ البحر الأسود وكواحدة من أقرب الحلفاء للتطورات التي حدثت في الأسابيع الأخيرة في هذه المنطقة، تشعر رومانيا بقلق بالغ إزاء أمن المنطقة واستقرارها وقد أعربت عن قلقها داخل حلف شمال الأطلسي لأن كل ما يحدث في منطقة البحر الأسود وتؤثر أيضاً على الأمن الأوروبي الأطلسي.

وقد أيدت رومانيا باستمرار الحاجة إلى احترام سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية داخل حدودها المعترف بها دولياً، والحل هو التنفيذ الكامل لاتفاقات مينسك والالتزام الصارم بنظام وقف إطلاق النار.

رومانيا على اتصال دائم بالحلفاء والشركاء داخل الناتو والاتحاد الأوروبي وتنسق وتتبادل التقييمات مع الحلفاء والشركاء في المنطقة بما في ذلك تحديد الخيارات المناسبة للعمل.

وكان إعلان الاتحاد الروسي عن الأمر بعودة قواته إلى قواعدها الدائمة بعد التدريبات العسكرية في شبه جزيرة القرم والبحر الأسود، موقفاً مهماً ومناسباً لتهدئة الوضع، لكنه لا يغير الحاجة إلى تحديد تدابير لخفض التصعيد وكذلك لتجنب المواقف المماثلة في المستقبل.

لذلك، تبقى السلطات الرومانية يقظة وستواصل مراقبة هذه التعبئة غير المبررة حول أوكرانيا.

وحقق الاجتماع الثلاثي بين رومانيا وبولندا وتركيا، الذي عقد في بوخارست في الفترة من 22 إلى 23 نيسان 2021 وحضره وزيرا خارجية أوكرانيا وجورجيا، نتائج جيدة للغاية. وتظهر مثل هذه الإجراءات بشكل لا لبس فيه التزام رومانيا بشكل ملموس وفعال بشأن تصميم الاستقرار في المنطقة.

وهناك مبادرة أخرى تم اتخاذها في نفس الاتجاه وهي تنظيم قمة تنسيق بوخارست في الفترة المقبلة، والتي يتم النقاش بشأنها مع الحلفاء في المنطقة وفي الجناح الشرقي.

كما تم خلال اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد اتخاذ قرار بأن تواصل رومانيا من خلال الناتو تعزيز الجهود الرامية إلى زيادة تعزيز موقف الحلفاء في رومانيا والمنطقة بطريقة مسؤولة، وفقاً للقانون الدولي.

وتستضيف رومانيا بالفعل بعد قرارات الحلفاء قيادات وهياكل الناتو متعددة الجنسيات على أراضيها وتستفيد من الوجود المتقدم للحلفاء مع مساهمات مهمة في البر والبحر والجو.

وكانت أهمية تعزيز المرونة على المستوى الوطني والتحالف ككل وشركائه قضية أخرى تناولها المجلس. وقررت رومانيا دعم هذه المبادرات من خلال إنشاء المركز الأوروبي الأطلسي للصمود الذي سيوفر المساعدة والخبرة لأصحاب المصلحة، بما في ذلك الشركاء المجاورين. وتم كذلك ضمن اجتماع CSAT الاتفاق على مواصلة دعم الشركاء في الجوار الشرقي وفي غرب البلقان، على الصعيدين الثنائي والإقليمي، بما في ذلك تعزيز علاقاتهم مع الناتو والاتحاد الأوروبي.

وتهتم رومانيا بالإضافة إلى ذلك بحل النزاعات التي طال أمدها حول البحر الأسود، وقد أطلقت وزارة الخارجية بعض المبادرات على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وكل هذه الخطوات قادرة على زيادة أمن رومانيا وهي، في الوقت نفسه، دليل واضح على التضامن ووحدة الحلفاء.

ويمكن أن يصبح البحر الأسود فضاءً للاستقرار والتعاون فقط بالقدر الذي تتطور فيه الدول بحرية ويمكنها أن تسعى بحرية لخياراتها الخاصة، على أساس الاحترام المتبادل والالتزام الصارم بقواعد القانون الدولي.

وتم في اجتماع اليوم أيضاً التحليل والموافقة على إعادة الوحدة العسكرية الرومانية من أفغانستان في نهاية مهمة “Rezolute Support” الدولية وفقاً لجدول زمني متفق عليه مع شركاء التحالف.

كما سيتم إعادة العسكريين على مراحل وستتم خلال الأشهر القليلة القادمة. وستسحب رومانيا قواتها من أفغانستان بالتنسيق مع أعضاء تحالف الناتو اعتباراً من 1 أيار 2021. وسيتم استخراج جميع القوات العسكرية البالغ عددها 615 وأكثر من 80 طناً من المواد واللوجستيات باستخدام الطائرات العسكرية الوطنية وقوات التحالف.

وكانت رومانيا أحد المساهمين الرئيسيين في مهمة الناتو في أفغانستان.

وشارك الآلاف من الجنديين الرومانيين في هذه المهمة، مما زاد من مستوى تدريبهم في ظروف القتال وأدى إلى رفع مستوى الاحتراف في الجيش الروماني.

وكان أداء الجيش الروماني موضع تقدير كبير من قبل شركائنا وحلفائنا دائماً ورومانيا جزء من التحالف ضد الإرهاب وجنودها الذين ينشطون في مسارح العمليات يتحملون دائماً بمهنية وشجاعة أمام مخاطر القتال على هذه الجبهة.

وستبقى أفغانستان ذكرى حزن عميق، حيث توفى 27 جندياً من النخبة في الجيش الروماني خلال مهامهم وسيبقون دائماً في أذهان الرومان.

(المصدر: الموقع الإلكتروني للرئاسة الرومانية presidency.ro