الشرطة الأوروبية تعلن تفكيك شبكة اتجار بالجنس تنشط بين رومانيا وإسبانيا

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قال مكتب الشرطة الأوروبية (يوروبول)، الخميس، إن جهازي الشرطة الإسباني والروماني فكّكا شبكة للاتجار بالبشر كانت تستدرج ضحاياها لتقديم الخدمات الجنسية.

وأعلن يوروبول توقيف 13 شخصاً ومصادرة 16 مبنى في إسبانيا حيث نفذت الشرطة الوطنية مداهمات في شباط/فبراير السابق، ورومانيا حيث تمّت العمليات الأمنية في حزيران/يونيو.

وأعلن مكتب الشرطة الأوروبية عن العملية هذا الخميس مضيفاً أنه نجح في إنقاذ 25 ضحية، 24 بينها من رومانيا، وشخص وحيد من بلغاريا.

 
 

وقال الجهاز الأوروبي إن العصابة كانت تستدرج الضحايا إلى تقديم خدمات جنسية وممارسة الدعارة عبر إغوائهن.

بحسب يوروبول دائماً، استخدمت الشبكة أسلوباً صار معروفاً إلى حد ما من قبل أجهزة الشرطة، وهو أسلوب "العاشق"، حيث يتعرف أحد الشبان المقمين في الخارج على ضحيته، ثم يعدها بحياة أفضل في الخارج، مستدرجاً إياها شيئاً فشيئاً إلى تقديم خدمات جنسية.

 

كانت الشبكة تنقل الضحايا لاحقاً إلى إسبانيا حيث يُستعبدنَ جنسياً.

وتقاضى المجرمون الأموال نقداً لقاء تلك الخدمات وعملوا على إخراجها من إسبانيا براً، متفادين المطارات، بحسب مكتب الشرطة. ومن بين الضحايا الـ24 كان هناك 9 في رومانيا و16 على الأراضي الإسبانية.

 

وصادرت الشرطة أيضاً معدات تكنولوجية وجمّدت خمسة حسابات مصرفية تحوي على 40 ألف يورو.

وكانت الشرطة الفرنسية نجحت بالتعاون مع الشرطة الرومانية في تفكيك شبكة مشابهة في تشرين الأول/أكتوبر 2020، كانت تنقل النساء من رومانيا إلى فرنسا بهدف إجبارهن على تقديم خدمات جنسية وجني الأموال لصالح المجرمين.