الاتحاد العام للمصريين بالخارج فى رومانيا يهنئ السيسى بثورة 30 يونيو

نشاطات الجالية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

احتفل الاتحاد العام للمصريين بالخارج فرع رومانيا،  أثناء مشاركته بأمسية ثقافية مع الاتحاد العام للمصريين بالخارج بالقاهرة وبجميع انحاء العالم، وتم ارسال برقية تهنئة  الرئيس عبدالفتاح السيسى بمناسبة ثورة 30 يونيو العظيمة.


وقال الدكتور عبدالله مباشر، رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج فرع رومانيا، " إن  ذكرى مناسبة 30 يونيه بين شجاعة زعيم وثورة أمه عظيمه منذ أن عرفنا الزعيم المشير عبدالفتاح السيسى وهو وزيرا  لدفاع المحروسه وحتى اليوم بعد مرور سبع سنوات على توليه منصب عزيز مصر  ونحن نكتشف فى هذه الشخصيه العظيمه جوانب مضيئه كل يوم ولا نجد نحن شعب مصر إلا أن نتكاتف معه فقد بدل ظلامنا نورا وحزننا فرحا و سرورا  رافعا علم مصر  عاليا ومحققا نهضة فى جميع المجالات  لم تشهدها البلاد على مدى تاريخها الممتد لآلاف السنين وواضعا روحه على كفه".


وتابع : "فقد خلص البلاد والعباد من دنس تجار الدين والأوطان و الخونه والعملاء غير عابيء لكبير أو صغير على وجه الارض واضعا مصلحة الوطن و فقط فوق كل

 

اعتبار ولم يغفل ملفا واحدا  بل اتخذ قرار الحرب ضد الإرهاب والفساد وفى نفس الوقت وجنبا إلى جنب  اتخذ قرار التنميه الشامله فى ملفات الصحه و الاصلاح  الاقتصادى و التعليم والزراعه و الصناعه و النقل  والإسكان وتصويب الخطاب الدينى و تسليح الجيش وتحديث الشرطه والقضاء على العشوائيات وبناء مدن جديده وعاصمه اداريه بأحدث تكنولوجيا وإقامة المشاريع الكبرى و القوميه و كذا  البنية التحتية فى كل بقاع المحروسه و الحد الأدنى والاقصى للأجور و رفع المعاشات والوقوف إلى جانب المحتاجين والفقراء وغير ذلك الكثير مما لا يعد ولا يحصى". 


واستكمل : "لم ينسى معاناة الجيران على الحدود كأمن قومى فوضع بجرأة يحسد عليها خط أحمر  لإنهاء مشاكل ليبيا ولم يهاب كبيرا أو صغيرا على وجه الارض ومد يد المساعده للسودان وها هى تبدأ فى الوقوف على قدميها  ناهيك عن علاقاته الجيده بكل

 

دول افريقيا و المنطقه العربيه بل وأوربا و أسيا وحتى روسيا و أمريكا عدو مصر والإسلام الاول و لم يتوان فى الضغط على إسرائيل من أجل غزه والفلسطينيين وها هى غزه تتأهب للتنميه والإعمار لتكشف حماس جماعة الزيف و الضلال وبيع الاوطان وبالأمس القريب مد يد العون للعراق الجريح ليعود كقوه تضاف لقوة العرب بل أنه لم يمانع فى عودة قرية قطر الى  الحضن العربى ولكن بشروطه هو  ومازال الموضوع سجال و سيأتى الدور قريبا  لتعود سوريا و اليمن و تقوى لبنان وتعود للأمة العربية وحدتها قريبا باذن الله" . 


واختتم : "هذا كله وهو غير عابئ من المخاطر التى تحيق به شخصيا كل يوم من أعداء الخارج و خونة الداخل وطبعا كلنا شاهد  مسلسل الاختيار 2  فى شهر رمضان الماضى ورأينا محاولة اغتياله وهى ضمن محاولات عديده من الخارج و الداخل ولكن الله حارسه بإذنه تعالى و من منا كان يعرف محاولة تفجير ستاد القاهره فى أول مباراه للمنتخب فى بطولة أفريقيا الماضيه والتى نظمتها المحروسه گأفضل ما يكون رغم المصاعب الامنيه و التحديات الماليه و مشاكل ڤيرس كورونا و التى أتعبت العالم كله و غير ذلك من محاولات لكن الله غالب على أمره وناصر من ينصره و يعز  دينه ولو كره الكافرين ".