شغف الأمير تشارلز يحول حياة قرية رومانية إلى جحيم

تقارير وتحاليل
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

يعيش 450 شخصاً فقط في قرية فيسكري النائية في وسط رومانيا لكن آلاف السياح يزورونها سنوياً بسياراتهم مما قلب حول حياة ابناء القرية إلى حجيم.

يمكن القول إنها القرية الأكثر شعبية في ترانسيلفانيا فهي ليست مدرجة في قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونيسكو بل أن ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز يملك مزرعة فيها منذ عام 2006.

وقع الأمير في حب المنطقة قبل أكثر من عقدين بسبب ما تتمتع به من جمال تاريخي ولسنوات ساعد في وضع الخطط للحفاظ على العمارة التراثية وما تصفه مؤسسته المحلية بأنه "أسلوب حياة لم يتغير لمئات السنين".

قرية فيسكري
Image captionيزور القرية عشرات آلاف الزوار

سيل بلا نهاية

إنه يوم سبت حار في نهاية فصل الصيف وهناك سيل لا نهاية له من السيارات التي تتدفق على فيسكري، متسببة بالضوضاء والغبار وسد طرق القرية غير المعبدة.

"انظر إلى الغبار القادم من الطريق" تصرخ إيرينا لاسكو، "إنه مزعج جداً لا يمكننا حتى فتح نوافذنا". ويقول زوجها مارتن الذي يعيش في فيسكري منذ ولادته عام 1945: "السيارات تسير من الصباح الباكر حتى وقت متأخر من المساء".