المحللون الماليون يقدرون انخفاضاً في سعر الصرف ليصل إلى 4.95 لي/ يورو خلال 12 شهراً القادمة

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

يقدر المحللون الماليون انخفاض سعر صرف اللي إلى متوسط ​​ يبلغ 4.95 لي/ يورو في الأشهر الـ 12 المقبلة، في حين أن معدل التضخم المتوقع سيسجل متوسط ​​قيمته 2.7٪ ، وفقاً رابطة CFA Society.

وتظهر البيانات التي تم جمعها من قبل CFA أنه بالنسبة للـ 6 أشهر المقبلة، يتوقع معظم المحللين الذين تضمنهم المسح الشهري معدل 4.90 لي / يورو: “يتوقع 95٪ تقريباً من المشاركين انخفاض قيمة اللي في الأشهر الـ 12 المقبلة، مقارنة بالقيمة الحالية، وبالتالي، فإن متوسط ​​قيمة التوقعات لأفق 6 أشهر هو 4.9022، بينما بالنسبة لأفق 12 شهراً، فيبلغ متوسط ​​قيمة سعر الصرف المتوقع 4.9582، نظراً لأن التوقعات الفردية تراوحت بين 4.85 و 5.10، ويقول محللو CFA إن معدل التضخم المتوقع لأفق 12 شهراً (آب 2021 / آب 2020) سجل متوسطاً ​​قيمته 2.70٪ “.

وتم إطلاق مؤشر الثقة للاقتصاد الكلي CFA Romania في شهر أيار 2011 وهو مؤشر تريد الجمعية من خلاله تحديد توقعات المحللين الماليين فيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي في رومانيا لمدة عام واحد.

وفيما يتعلق بمؤشر ثقة الاقتصاد الكلي CFA لشهر تموز، فقد انخفض بمقدار 3.8 نقاط مقارنة بالشهر السابق ليصل إلى 30.3 نقطة، وبالمقارنة مع نفس الشهر من العام السابق، فقد انخفض المؤشر بمقدار 17.9 نقطة.

وبذلك انخفض مؤشر الأحوال الحالية مقارنة بالشهر السابق بمقدار 2.2 نقطة إلى 19.9 نقطة، وبالمقارنة مع الشهر نفسه من العام السابق، انخفض مؤشر الظروف الحالية بمقدار 36.5 نقطة. وأوضح محللو CFA أن مؤشر التوقع انخفض في شهر حزيران بمقدار 4.6 نقطة إلى 35.6 نقطة ، وبالمقارنة مع نفس الشهر من العام السابق ، انخفض مؤشر التوقع بمقدار 8.6 نقاط.

ومنذ نيسان، استطلعت جمعية CFA آراء المحللين حول الأثر الاقتصادي لوباء كوفيد-19 ، والعجز المتوقع في ميزانية الدولة لعام 2020 ، وتطور الناتج المحلي الإجمالي للعام الحالي ، ومعدل البطالة في نهاية عام 2020.

وتظهر الردود الواردة أن معظم الآراء تتوقع تأثيراً اقتصادياً قوياً لفيروس الكورونا سيتم الشعور به بحلول الربع الثاني من عام 2021، وأن العجز المتوقع في الموازنة العامة للدولة لعام 2020 سيكون بنسبة 8.3٪ ، مع ملاحظة أن الاستبيان قد جرى قبل تصحيح الميزانية، وسينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.4٪ ، بينما سيرتفع معدل البطالة بنسبة 7٪ بنهاية العام.

أما بخصوص تعافي الاقتصاد، فإن النسبة الأكبر من المستجيبين (40٪) يتوقعون العائد على شكل علامة “الجذر التربيعيV ” أي أن جزءاً من التدهور الاقتصادي سيتعافى بسرعة ويتباطأ تعافي الشق الآخر.

  (المصدر: ميديا فاكس