رومانيا تحتل المرتبة 31 في أوروبا من حيث القوة الشرائية للسكان

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تحتل رومانيا المرتبة 31 في تصنيف القوة الشرائية الأوروبية، بحوالي 60٪ أقل من المتوسط ​​الأوروبي، حيث أن الأوروبيين لديهم متوسط ​​قوة شرائية للفرد يبلغ 13.894 يورو في عام 2020، وفقاً لنتائج دراسة جمعية أبحاث المستهلك GfK، نشرت يوم الاثنين 9/11/2020، حول القوة الشرائية لرومانيا وأوروبا.

وتظهر البيانات المركزية في البحث أنه في حالة رومانيا، هناك فجوة كبيرة جداً بين الأغنياء والفقراء. وبالتالي، فإن القوة الشرائية لسكان العاصمة تزيد عن 81٪ مقارنة بالمتوسط ​​الوطني. أيضاً، ويتمتع سكان بوخارست بدخل للنفقات والمدخرات، أعلى بثلاث مرات من سكان مقاطعة فاسلوي ذات القوة الشرائية الأقل.

وبحسب المصدر المقتبس، فإن مقاطعات آراد Arad وأرجيش Argeş وبراهوفا Prahova تزداد كل منها بمقدار مرتبة في المراكز العشرة الأولى، من منظور القوة الشرائية، حيث احتلت المراكز من سبعة إلى تسعة، بينما خرج هونيدوارا Hunedoara  من القمة هذا العام. وتأتي مقاطعة ألبا في المركز العاشر.

بالنسبة لرومانيا، تتوفر بيانات القوة الشرائية بالتفصيل وصولاً إلى مستوى المدينة لكل فئة من الفئات التالية: الأطعمة، والمشروبات غير الكحولية، والمشروبات الكحولية، ومنتجات التبغ، ومنتجات الصحة والنظافة، والملابس، والأحذية والمنتجات الجلدية، والأثاث، والمنتجات المنزلية، والزجاج والخزف، الأجهزة المنزلية، والإلكترونيات الاستهلاكية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتصوير الفوتوغرافي، والساعات والمجوهرات، والكتب واللوازم، والمعدات الرياضية، والهوايات، والترفيه، ومواد لتحديث المنازل.

ويكشف تقرير جمعية أبحاث المستهلك GfK، على المستوى الأوروبي، أن متوسط ​​القوة الشرائية للفرد، هذا العام، وصلت إلى 13.894 يورو، لكن صافي الدخل المتاح في 42 دولة خضعت للدراسة يختلف بشكل كبير.

وفي هذا الصدد، تتمتع ليختنشتاين وسويسرا ولوكسمبورغ بأعلى صافي دخل متاح، بينما تتمتع كوسوفو وجمهورية مولدوفا وأوكرانيا بأدنى دخل. وبشكل عام، يتمتع سكان ليختنشتاين بمتوسط ​​قوة شرائية تبلغ 64.240 يورو، أي أكثر من 37 مرة من الأوكرانيين. وأما البلدان التالية المدرجة في القمة فهي سويسرا ولوكسمبورغ، حيث بلغ صافي الدخل للفرد 41.998 يورو، 34.119 يورو على التوالي.

وبشكل عام، يمتلك الأوروبيون ما يقل قليلاً عن 9.5 تريليون يورو تحت تصرفهم في عام 2020، ويظهر متوسط ​​القوة الشرائية للفرد انخفاضاً بنسبة 5.3٪ تقريباً مقارنة بالعام الماضي، وهو اتجاه يمكن أن يُعزى إلى انتشار فيروس كورونا كوفيدـ19 والتأثير الاقتصادي الناتج عنه. كما يقول مؤلفو الدراسة.

وتحتوي الدراسة التي أعدتها GfK أيضاً على مؤشر تأثير كورونا الذي يعكس تأثير كوفيدـ19 على الدول الأوروبية، والذي يحسب مدى معاناة الدول الأوروبية نتيجة لتأثيرات الوباء.

وهكذا، كانت ليختنشتاين وسويسرا أقل معاناة نتيجة للأزمة الصحية. أيضاً في أيسلندا والنرويج، اللتين تحتلان المرتبة الرابعة والخامسة في ترتيب القوة الشرائية، ارتفع مؤشر تأثير كورونا بنسبة 58٪ و63٪ على التوالي، مقارنة بالمتوسط ​​الأوروبي. وتأثر كلا البلدين بشدة من وباء الفيروس التاجي، أحد الأسباب هو انخفاض قيمة العملات الوطنية مقابل اليورو. وتحتل تركيا المركز الأخير من بين 42 دولة في الترتيب، حيث يزيد المؤشر 2.8 مرة عن المتوسط ​​الأوروبي.

والدراسة بعنوان “GfK Purchase Power Europe 2020” متاحة لـ 42 دولة أوروبية، مع تفاصيل تصل إلى مستوى البلديات والرموز البريدية، وتفاصيل بيانات السكان والأسر، بالإضافة إلى الخرائط الرقمية.

ويُظهر مؤشر تأثير كورونا الفروق بين صافي الدخل المتاح والضائع بسبب أزمة فيروس كورونا على المستويين الوطني والإقليمي. ويتم إجراء الحسابات على أساس أحدث المعلومات والتنبؤات حول صافي دخل الأسرة، والإنفاق الاستهلاكي للأسر الخاصة والتغيرات في الناتج المحلي الإجمالي.

(المصدر: وكالة الأنباء اجير برس،