الاقتصاد ينفصل عن الفحم

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

في نهاية الأسبوع الماضي، قررت الدول التي هي جزء من مجموعة الاقتصادات الأكثر تقدمًا في العالم G7، وقف التمويل الدولي لمشاريع الطاقة القائمة على الفحم.

وتتكون مجموعة السبع من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان التي يضاف إليها الاتحاد الأوروبي، وسيتوقف التمويل بنهاية هذا العام.

وعلى وجه التحديد، بحلول نهاية العام، ستتعهد الدول السبع بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي بوقف المساعدة الفنية أو الاستثمارات أو التمويل للطاقة المنتجة من الفحم.

ماذا يحدث في رومانيا؟ أهم المشاريع هي خطط إعادة الهيكلة لمجمع أولتينيا للطاقة ومجمع هونيدوارا. وفي هونيدوارا، تم تلقي طلبات مغادرة الشركة حتى نهاية الأسبوع الماضي، ضمن ظروف مواتية للغاية.

وأي من الموظفين الذين سجلوا طواعية في قوائم التسريح سيحصلون على ما يقرب من 50.000 لي. وسيحصل الموظفون في قطاع التعدين على دخل تعويض إضافي لمدة أربع سنوات، وسيحصل العاملون في قطاع الطاقة على دخل إضافي لمدة عامين.

وشهد البرنامج نجاحاً. حيث أن أكثر من نصف العاملين في محطة مينتيا Mintia الحرارية هم مدرجون بالفعل على القوائم، ومن بين عمال المناجم تم تسجيل حوالي 900 عاملاً، وبالطبع يوجد هناك عدم رضى يعود من ناحية أخرى، إلى الموظفين العاملين في الشركة بعد كانون الثاني 2018، والذين لا يحق لهم الحصول على حزمة التعويضات المالية بالكامل، ومن ناحية أخرى، من الفرق في المعاملة بين عمال المناجم والعاملين في قطاع الطاقة. كما يتم عمل قوائم تسريح في مجمع الطاقة أولتينيا Oltenia. كما تحدد الهدف الذي يجب الوصول إليه: 1000 موظف يجب أن يغادروا اعتبارًا من 1 تموز. وسيتلقى الموظفون المسرحون ما بين 1 و11 راتبًا متوسطًا، اعتمادًا على الفترة التي سيصلون فيها إلى التقاعد. ومتوسط ​​الراتب المأخوذ في الاعتبار هو 3457 لي.

وفقًا للمسؤولين، فإن الأمور تسير في الموعد المحدد، بمعنى أن قائمة التسريح تشمل الموظفين الذين يتقاعدون مباشرة، والموظفين الذين يتقاعدون في غضون عام والمتطوعين الذين تجتذبهم الحزمة المالية التي جلبها التسريح والذين لا يرون مستقبلاً للشركة.

ولكن هل لا يزال لدى مجمع الطاقة Oltenia مستقبل؟ هذا ممكن، وهناك بالتأكيد خطة إعادة هيكلة تمتد على مدى السنوات القليلة المقبلة. يجب بناء ثماني مجمعات كهروضوئية، ومحطتان لتوليد الطاقة تعملان بالغاز بطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 2000 ميجاوات في الساعة، مما سيسمح باستبدال تدريجي لتوليد الطاقة التي تعمل بالفحم. وفي الوقت نفسه، ستستمر الشركة في الدخول في عقود توريد متعددة السنوات، مما سيجلب المزيد من القدرة على التنبؤ من حيث الإيرادات.

ويجب تمويل كل هذه الاستثمارات، وبهذا المعنى هناك صناديق أوروبية، ولكنها لن تكون كافية لمثل هذه التحولات الواسعة. لذلك، تبحث الشركة عن شركاء ماليين يمكنهم دعم مثل هذا التغيير. ومن المتوقع في السياق الحالي، مع وجود الكثير من الأموال في السوق والأدوات المالية المخصصة لتطوير إنتاج الطاقة الخضراء، فلن تكون هناك مشاكل في العثور على التمويل.

ومع ذلك، سيتبين إلى أي مدى يمكن بناء المشاريع الجديدة في الوقت المحدد، لأن مصنع إيرنوت Iernut الذي بنته شركة روم غاز Romgaz ، على سبيل المثال ، يشهد تأخيراً. ومع ذلك، إذا سارت الخطة على ما يرام، فلن يكون لدى رومانيا، في نهاية هذا العقد، طاقة منتجة من الفحم، ولكن من مصادر متجددة.

وتعد إعادة هيكلة مجمعات الطاقة مثالاً على كيفية نقل قرار رئيسي تم اتخاذه على مستوى المؤسسات الأوروبية أو الدولية إلى الدول، مثل رومانيا في حالتنا هذه.

(المصدر: راديو فرنسا الدولي،