زاخاروفا: تصريحات رومانيا حول التهديد الروسي تفسر رغبتها بتعزيز الوجود الأمريكي

أخبار عربية وعالمية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
 

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن نية رومانيا إدراج روسيا في قائمة التهديدات الوطنية قد تُفسر في رغبتها بتعزيز الوجود الأمريكي وحلف شمال الأطلسي في البحر الأسود.

موسكو - سبوتنيك. وقالت زاخاروفا، في إحاطة إعلامية: "من الواضح أن النسخة الجديدة من الاستراتيجية الرومانية ستُستخدم لتعزيز حشد الوجود العسكري للولايات المتحدة والناتو في البحر الأسود. وبهذا بوخارست بدلا من التحدث بقناعتها الخاصة، كما يكتبون [مورد للاستقرار يسهم في زيادة التوتر وانعدام الثقة في المنطقة]".

وشددت زاخاروفا على أنه "طبعا من المهم، ذكر من ساهم في التدهور من أجل عدم إلقاء اللوم على بلدنا، ولكن الذين فاقموا المؤشرات المذكورة أعلاه"، مشيرة إلى أنه وفقا لمؤلفي الوثيقة، فإن تدهور العلاقات بين روسيا والناتو يمثل تحديا للأمن القومي لرومانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى وحلف شمال الأطلسي في منطقة البحر الأسود.

وقالت: "الواقع أن بوخارست تستخدم طريقة الانتحال، فقط تؤكد كما يبدو لنا، عدم وجود تفكير مستقل بين السياسيين، واستعدادهم لمناقشة أفكار المواجهة لدى الآخرين فيما يتعلق بروسيا، حتى على حساب مصالحهم الخاصة، والتي تعود في جملة أمور إلى انتمائنا المشترك للبحر الأسود".

وأشارت زاخاروفا إلى أن اعتبار روسيا مصدر المشكلات العالمية ليس بأمر جديد في سياسة الدول الغربية.

ووافق المجلس الأعلى للدفاع في رومانيا، برئاسة رئيس البلاد، كلاوس يوهانس، في وقت سابق، على مشروع استراتيجية الدفاع الوطني للبلاد للفترة ما بين 2020-2024، حيث ورد ذكر روسيا في قسم "التهديدات". 

ويقول المشروع نفسه، الذي وافق عليه بالفعل مجلس الدفاع الأعلى وعرض على البرلمان للموافقة عليه، أن مثل هذا الموقف يمكن أن يؤثر سلبا على أمن رومانيا