وفي رومانيا لا أحد من المجرمين في سوريا بعيد عن متناول العدالة

مؤسسات ومنظمات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

المكتب القانوني في جالية السوريين - رومانيا يقوم بتحضير ملفات لتقديمها الى السلطات القضائية الاوربية والرومانية 

بينما تستمر المعارك في سوريا، يخوض سوريون خارج بلدهم معاركهم القانونية في سبيل تحقيق جزء من العدالة القضائية للضحايا على الأقل. تحقق سلطات العدالة الجنائية في عدة دول أوروبية  بشأن الأشخاص الذين يُزعم أنهم ارتكبوا جرائم خطيرة في سوريا.

المحكمة العليا بمدينة كوبلنتس الألمانية عقدت  أول محاكمة من نوعها في العالم لضابطين سابقين في المخابرات السورية متهمين بالمشاركة في جرائم ضد الإنسانية في سوريا.لأول قضية تتعلق بالجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري أمام ولاية قضائية دولية.

الضابطين المتهمين هما  العقيد أنور رسلان وإياد الغريب

قاد رسلان قسم التحقيقات في الفرع 251 التابع للمخابرات السورية، الذي أدار سجنا  "الفرع "251" أو فرع أمن الخطيب في دمشق،. ويقول الادعاء العام الألماني إن رسلان شارك في تعذيب سجناء بين أبريل/نيسان 2011 وسبتمبر/أيلول 2012 قبل أن يغادر سوريا.

إياد الغريب (42 عاماً)، مسؤول في جهاز أمن النظام، يواجه اتهامات باحتجاز المتظاهرين إلى جانب 30 تهمة متعلقة بالمساعدة في التعذيب والقتل

مجموع عدد التهم المنسوبة لرسلان والغريب، هو أربعة آلاف تهمة، منها التعذيب والعنف الجنسي بحق المعتقلين داخل مراكز الاحتجاز والسجون

قالت السلطات الألمانية إن رسلان والغريب دخلا ألمانيا كطالبَيْ لجوء في تموز 2014 ونيسان 2018 على التوالي.

وكانت اعتقلت السلطات الألمانية المتهميْن رسلان وغريب في فبراير/شباط 2019، بعد جمع أدلة ووثائق والاستماع إلى شهادات ضحايا.

الادعاء العام الألماني وجه  58 تهمة إلى العقيد رسلان  بينها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والتعذيب والاغتصاب في الفترة الممتدة بين نيسان/أبريل 2011 وأيلول/سبتمبر 2012.