مصيركم لن يكون أفضل من مصير " رامي مخلوف"

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 

بعد ان نصحني بعض الأصدقاء بعدم الخوض في مشاكل الجالية برومانيا، كنت قد عاهدت نفسي أن ابتعد عن النقد والكتابة عبر الفيسبوك، ولكن الإعلان الصادر عن السفارة السورية برومانيا وضع ملحا على الجرح، فكان لابد لاه طويلة من الألم ان تنطلق عفويا.

ملخص الإعلان:   ان السفارة ووفق تعليمات واردة لها من سوريا تعلن عن حملة تبرعات للمحتاجين السوريين ،  وهذا من صلب عملها أن تنفذ التعليمات الصادرة عن الخارجية. المشكلة  في الإعلان ان ""رابطة المغتربين العرب السوريين في رومانيا " هي من سيقوم بجمع التبرعات لصالح المحتاجين في سوريا!  

خلال 10 سنوات لم تقم رابطة المغتربين العرب السوريين باية حملة تبرع لمساعدة اللاجئين السوريين في رومانيا والبالغ عددهم رسميا  1720 لاجئ وفعليا 4600   محتاج. 

وليس السبب فقط بخل أعضاء مجلس ادارتها او فقرهم،  فقد  راكمت الرابطة الأموال التي اتتها من إيجارات المقر حتى بلغت عشرات الاف من اليوروهات،  ولم تقم بتوزيع يورو واحد لمحتاج او لاجئ في رومانيا،  لتساعد الدولة الرومانية على تحمل أعباء اللاجئين السوريين (وهم على سبيل التذكير  مواطنين سوريين يحملون جواز سفر سوري واغلبهم فر من الحرب واتى طالبا الحماية المؤقتة، وليس لدى اغلبهم أي انتماء سياسي).

بل على العكس تماما كانت قيادة الرابطة الحالية  تعمل ضدهم حتى على الصعيد الشخصي وتمنع عنهم المساعدات،  وكانت تتجنبهم على الدوام فتارة كانت  تعتبرهم غير متجانسين واعداء، هربوا وتركوا بلدهم، انهم بيئة حضانة يساهمون في وهن نفسية الامة،فروا من الخدمة العسكرية...الخ من التهم الأمنية الجاهزة .

تلك الرابطة التي من المفترض ان تعنى أولا بأبناء الجالية واللاجئين في رومانيا وهم الاقربون  لم نسمع عنها سوى حضور الاجتماعات السياسية والتصفيق المزمن والاذعان المخجل.

العديد من مؤسسات المجتمع المدني الرومانية حاولوا التواصل مع رابطة المغتربين العرب السوريين في رومانيا للمساهمة في دعم اللاجئين والمحتاجين السوريين،  والنتائج كانت سلبية، لا احدمنهم يرغب بالتعاون او مد يد المساعدة!

رابطة المغتربين العرب السوريين  حاليا  لا تمثل الا مجلس ادارتها الذين قبلوا ان يكونوا أدوات ودمى مسرح عرائس، لا يملكون من القرارات الا ما يلعب من خلفهم بأصابعه ليحركهم ويتكلم باسمهم .

ونتيجة لغباء وضحالة وغوغائية ومهاترات من وضعوا يدهم على المقر لفترة  بشكل لا قانوني وثبت لاحقا ان من بينهم ضفادع وعواينية  استعاد مجلس الإدارة الحالي  المنتخب تعيينا  المقر من أصحاب (غزوة المقر) .  

وفي غفلة من الزمن  اجتمع بعضهم  وفبركوا  انتخابات ورقية بمؤتمر عام لم يتجاوز اعداد حضوره أصابع اليد ، من اصل  600 عضوا مسجلا في الرابطة رسميا انتسبوا  دفعوا اشتراكاتهم وفق ايصالات رسمية وتقارير مالية موقعة رسميا من قبل مسؤولها المالي ورؤساء مجلس ادارتها. نسخها الاصلية موجودة لدينا.

هؤلاء ال 600  بالإضافة الى المتبرعين لشراء المقر واصلاحه وفق قوائم  رسمية وايصالات مالية  وتقارير موقعة ومصدقة، هؤلاء لهم الحق في ملكية المقر قانونا وليس من "حرر وسلم " ولامن "سلم واستلم".

ملف مقر الرابطة لم يغلق بعد وسيفتح حين تنتهي الازمة في سوريا، وستعاد الانتخابات عبر مؤتمر شرعي يدعى اليه جميع الأعضاء الذين تم اقصائهم كونهم رفضوا ان يكونا شهود زور.

في مؤسستنا "جالية السوريين – رومانيا"  لدينا 630 لاجئ كأعضاء  مسجلين رسميا بالاسم والرقم الوطني الروماني، وخلال سنوات قمنا بدعمهم قانونيا وماليا وتمثيلهم امام مجلس الوزراء، وامام المؤسسات الرومانية والسفارات، وحصلنا لهم على حقوق قانونية، وساهمنا في تعديل القوانين الرومانية  لمصلحتهم، وحصلنا علهم على دعم من العرب والرومان والجاليات العربية والمراكز الإسلامية والسفارات والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني.

اما قيادة رابطة المغتربين السريين الحالية فلم نشهد من نشاطاتهم سوى كونهم حمالين للصور، مصفقين للفشل،  صامتين عن الحق، ممثلين على من حولهم ،ناكرين السائل ، ناهرين المحتاج.

واليوم نتمنى عليهم ان يساهموا بأموالهم التي جنوها بعرق ايدهم " تصفيقا " في دعم الليرة  السورية، ودعم الحملات الوطنية تنفيذا لأوامر الباب العالي .

ونبشرهم بأن مصيرهم لن يكون أفضل من مصير رجل الأعمال " رامي مخلوف".

كتب لمازن رفاعي

بقايا أحلام ممزقة 

Frânturi de visuri spulberate
May 3, 2008
 

العودة الى شواطئ الحقيقة 

Reîntoarcerea la ţărmurile adevărului 

 Nov 15, 2011
وداعا ياوطن
La revedere patrie

 

May 2, 2016