العرب في الصحافة الرومانية-1-

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 

حتى الآن ليس هناك دراسة أكاديمية موثقة من الدولة الرومانية أو أحدى مؤسساتها عن العرب في رومانيا، أصولهم وحياتهم ونشاطاتهم ومساهماتهم في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في رومانيا. 

الجالية العربية في رومانيا قبل الثورة كانت جالية متحركة، غير مقيمة أغلبها من الطلبة الذين أرسلتهم دولهم أو أحزابهم أو منظماتهم لإتمام دراساتهم في رومانيا، وبلغ عدد من درس في رومانيا وفق تقديرات غير رسمية بحدود ال 500الف طالب، درسوا في جامعات رومانيا. وكانوا يعيشون قبل الثورة الرومانية 1898 حياة الترف والبحبوحة الاقتصادية نظرا لتقاضيهم رواتبهم بالعملة الصعبة، بعضهم كان يمارس التجارات الممنوعة التي كان يستحصل من خلالها على أموال كثيرة ( تجارة الممنوعات – تجارة العملة الصعبة – تجارة سرقة السيارات من اوربا وبيعها– تجارة الاثار وتهريبها – تجارة بيع النجاح في المقررات الجامعية ...الخ ) . حصل جميعهم على الشهادات ولم يحصل بعضهم على الخبرة والعلم لأسباب مختلفة أهمها: 

  • بعضهم كان مستوى تحصيله العلمي ضعيفا في بلده ولا يخوله الدخول في كليات تتطلب مستوى عال من الجد والاجتهاد لذلك فان الفشل العلمي تمكن منه بسهولة.
  • بعضهم امتهن التجارة الممنوعة آنذاك وأمضى وقته في الكسب والملذات.
  • قسم منهم تخصص في بيع علامات النجاح لمواد الدراسة عبر علاقات مع أساتذة الكلية لقاء عمولة معينة.

هؤلاء كونوا علاقات جيدة مع الأمن الروماني آنذاك، الذي كان يحاول السيطرة على ما يجري في رومانيا من خلال شبكة كثيفة من العملاء المجندين من الطلاب العرب أو من الرومانيين الذين هم على اتصال بهم للحد من ضرر الجريمة والإرهاب في رومانيا. أهلت هذه العلاقات الطلاب العرب ليكونوا مصدر ثقة للأمنيين للفاسدين وبالتالي واجهات للفساد في فترة ما بعد الثورة.

قسم اخرمن الوافدين  تمكن من أن يتغلب على كل الصعاب ويتفوق في دراسته، واغلب هؤلاء عادوا إلى بلادهم ومن بقي في رومانيا حقق نجاحات مادية متواضعة وسمعة وشهرة كبيرة .

تناولت الصحف الرومانية الأحداث التي وقعت قبل عام 1989 واغلبها اعتداءات على مصالح غير رومانية ابطالها كانوا من العرب ويمكن تناول الأحداث التي تناولتها الصحافة الرومانية في هذه الفترة : 

 

في عام1972    محاولة  أغتيال رئيسة وزراء اسرائيل  ( غولدامائير ) 

 

بالتعاون مع وزارة الداخلية والموساد الإسرائيلي تم إحباط محاولة لاقتحام السفارة الإسرائيلية في بوخارست

أثناء زيارة  رئيسة وزراء إسرائيل إلى رومانيا تم إحباط محاولة اغتيالها من قبل أربعة أشخاص.

ففي 5 مايو 1972 ، مساء اليوم الثاني من زيارتها الرسمية إلى بوخارست ، كان من المقرر أن تحضر رئيسة الوزراء الإسرائيلي غولدا مائير صلاة دينية في معبد كورال.

بعد ان تم اتخاذ الإجراءات الأمنية الخاصة بالزيارة البروتوكولية، وخلال الزيارة تلقت مديرية المخابرات الخارجية الرومانية برقية تحذيرية تفيد بأن أربعة عرب غادروا القاهرة متوجهين إلى بوخارست لاغتيال جولدا مائير!   

لم يكن هناك وقت لاتخاذ تدابير أمنية إضافية على برنامج الزيارة. فتم تنبيه دائرة مكافحة الإرهاب، والتي من خلال إجراءات محددة، حوالي الساعة 5:30 مساءً، قامت باعتقال أربعة عرب في شارع جانبي بالقرب من المعبد كانوا جميعًا مسلحين ببنادق رشاشة وقنابل يدوية. كان اعتقال الخلية سريعًا جدًا ومفاجئا لدرجة أن الأربعة لم يتمكنوا من استخدام أسلحتهم.

تم نقل المعتقلين الأربعة إلى دار ضيافة حكومية وتم التحقيق معهم، وعندما قدموا لهم العشاء تم تصويرهم سرا. وفي اليوم التالي تم طردهم من البلاد.

بعد ذلك، حددت DIE بان منظم العملية كان قائد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "أبو داود"  ، القائد النشط للهجوم على الفريق الأولمبي الإسرائيلي في أولمبياد ميونيخ. اً

 

في عام

1973

تمكنت الوحدة الخاصة لمكافحة الإرهاب من مصادرة كمية من المتفجرات خاصة بمنظمة أيلول الأسود كانت معدة لاستخدامها في تفجير السفارة الإسرائيلية في بوخارست. 

 حاول أربعة إرهابيين اغتيال رئيس المجلس اليهودي العالمي في زيارة رسمية لرومانيا. تم إحباط المحاولة بواسطة قيادة ARTA التابعة لـ MI.

 

في عام 1974 عملية احتلال السفارة الاسرائيلية واخذ رهائن    

حاول أعضاء منظمة أيلول الأسود مرارًا وتكرارًا إدخال كميات كبيرة من الأسلحة إلى رومانيا ، والتي كان من المقرر استخدامها في تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية (احتلال السفارة الإسرائيلية في بوخارست ، اغتيال سفير) ، وكذلك ضد أهداف مماثلة في دول أوروبية أخرى.

تمكنت ARTA (مجموعة عملياتية تابعة لمديرية مكافحة التجسس الثالثة داخل إدارة أمن الدولة الرومانية ) وقوات الأمن من مواجهة الخطط الإرهابية التي  يمكن أن تؤثر على كل من أمن رومانيا و دول أخرى في القارة في حالة تنفيذها.

في سلسلة من العمليات التي نسقتها ARTA ، تم الاستيلاء على مسدسات ، بما في ذلك آلات البيع والذخيرة والقنابل الدفاعية ومصادرتها.

الخطة المعدة  كانت احتلال السفارة الإسرائيلية بالقوة  ، واخذ رهائن في الداخل كان المقصود أن يتم اختطاف السفير الإسرائيلي أو اغتياله لأنه حكم عليه بالإعدام من قبل محكمة "منظمة التحرير الفلسطينية" بتهمة ارتكاب فظائع ضد الشعب الفلسطيني في "حرب الأيام الستة" عندما كان في الجيش برتبة جنرال. وتقوم مجموعة ثانية بالسيطرة على مؤسسة حكومية رومانية، واحتجاز الناس هناك كرهائن.

بعد ذلك، كان على المنفذين تقديم مطالبهم للجانب الروماني وهي: توفير طائرة مع طيارين معبأة كاملة بالوقود، وكذلك حافلة لنقل أفراد القيادة والرهائن من السفارة إلى المطار. وفي حالة الرفض، سينتحر أعضاء الكوماندوس، بعد التصفية الجسدية لجميع الرهائن.

 

كانت هناك معلومات مؤكدة بأن عناصر من الكوماندوس الفلسطيني المجموعة الأولى خططوا للحضور بسيارة أجرة أمام مدخل السفارة لتحييد الحرس العسكري عند المدخل وتحت تهديد السلاح دخول المبنى بالقوة. لذلك تم إزالة حجارة رصيف شارع بورغيل Burghele - حيث تقع السفارة الإسرائيلية في بوخارست - بحجة "الإصلاح ". ونفذت العملية تحت رعاية بلدية العاصمة، بناء على اقتراح الجهات الأمنية.

لم تتمكن المجموعة الأولى من دخول السفارة بالقوة، إذا بقيت سيارة الأجرة على مسافة في نهاية الشارع، مما اعطى فترة كافية لقوات التدخل للقيام بالاعتقالات اثناء توجه المجموعة سيرا على الاقدام لمبنى السفارة.

 

كان أعضاء الكوماندوس للفرقة الثانية قد نفذوا بالفعل الاستطلاع، وأدخلوا الأسلحة إلى لرومانيا، والتي تم "تخزينها" في غرفة في فندق. هيئة مكافحة التجسس الرومانية التي كانت تتابع تحركات الفرقة الثانية من الكوماندوس   استغلت   اللحظة المواتية فنفذ رجال الأمن عملية اقتحام سرية، عندما كانت غرفة الفندق "فارغة" ، دخل اختصاصيو جهاز الأمن الفني  وعطلوا الأسلحة  دون ترك أي أثر، وتم اتخاذ هذا الإجراء لتجنب أي خطر. فقد كانت "خطة الإجراءات" التي أقرتها القيادة الأمنية لمواجهة هذا العمل، قد صيغت على أساس مبدأ "تجنب أي خطر".

 

باختيار الخطة المناسبة واللحظة المناسبة، تم اعتقال أعضاء مجموعة الكوماندوس الأول والتحقيق معهم، وبعد ذلك صدرت لهم تعليمات بمغادرة رومانيا على الفور، والذهاب إلى رؤسائهم وإبلاغهم  

رومانيا لن تسمح بان تصبح الأراضي الرومانية ساحة مواجهة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وإذا عادوا هم أو أي شخص آخر، فلن يكون الأمن الروماني متسامحا بعد الآن.

.كان تشاوشيسكو يريد حماية العلاقات مع الفلسطينيين، وبشكل عام، مع العالم العربي ، ولكن لا ينبغي السماح لهم  بإيذاء إسرائيل في رومانيا.

كتب لمازن رفاعي

بقايا أحلام ممزقة 

Frânturi de visuri spulberate
May 3, 2008
 

العودة الى شواطئ الحقيقة 

Reîntoarcerea la ţărmurile adevărului 

 Nov 15, 2011
وداعا ياوطن
La revedere patrie

 

May 2, 2016