العرب في الصحافة الرومانية -4-

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 
1985 محاولة تفجير فاشلة لسيارة احد الطلاب السوريين في مقر الجامعة انتهت بمقتل عناصر مكافحة الإرهاب الرومان وجرى تفخيخ السيارة من قبل احد الطلاب عضو في منظمة الإخوان المسلمين – الجناح العسكري

 

في 26 مايو 1985 ،

علم USLA أن عبوتين ناسفتين وضعت تحت سيارتين متوقفتين أمام سكن الطلاب في مجمع طلاب complexul studenţesc Grozăveşti.

 

تدخلت قوات USLA بسرعة لإدارة الموقف وتجنب إصابة الطلاب. كانت الخطوة الأولى هي تحويل حركة المرور وإخلاء المنازل والمباني المجاورة. بينما كان ضباط USLA يدرسون إحدى القنابل ، لاحظوا أن بها فتائل تفجير. على الرغم من عدم حصولهم على الدعم الفني اللازم ، أمرهم رئيس من أمن الدولة بتحييد الجهاز.

 

لسوء الحظ ، كان لهذا النهج عواقب مأساوية ، مما أدى إلى وفاة ضابطي USLA: اللفتنانت كولونيل Donner P. Alecsandru (50 عامًا) والكابتن Vidrean I. Ion (33 عامًا). بعد ذلك ، وباستخدام تقنية متخصصة ، تم إبطال مفعول الجهاز الثاني ، دون وقوع ضحايا.

ترك النقيب المهندس فيدرين وراءه طفلًا قاصرًا وكان لدى المهندس دونر ستة أشهر للتقاعد.

 

 

أعلن أن مدبري العلمية هم  العراقي حسن عادل العلي Hassan Adil Al-Ali  وطارق عوض Tarek Awad, السوري هيثم رحمه Haytham Rahme الملقب بـ "دكتور" والأردني إبراهيم علي أحمد داود Ibrahim Ali Ahmed Dawood من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين. كان أحدهم طالبًا وكان يقيم في عنبر "F" للميكانيكا ، واستهدف طلابا سوريين يعتبرون أعداء للتنظيم منير عثمان وعاصم عريس .

 

في 26 مايو 1985 ، تم القبض على اثنين من المنفذين هما ، حسن عادل العلي وهيثم رحمة ، جاءا إلى رومانيا كطالبين في البوليتكنيك. وفق تحقيق النيابة العسكرية ، هم من أحضروا المتفجرات وركبوها تحت السيارتين. والأردني إبراهيم علي أحمد داود ، وهو طالب هندسة معمارية ، ساعدهم في الإقامة في مساكن الطلبة في غروزوفيتش.

 

بالإضافة الى ذلك تم ادانىة كل من خليل عبد الوهاب حكيمي Halil Abdul Wahab Hakimi ومحمد مازن إبراهيم علي ملواني Mohamed Mazen Ibrahim Ali Malawani وكمال السيوفي Kamal Al Sayoufiوأيمن زيدان Ayman Zeidan وعاطف سلامة الزعبي Atef Salameh Zuabi في نفس القضية. وحكم عليهم بالسجن من 10 إلى 20 عاما لقيامهم بتنظيم الهجوم.

 

ومن المثير للاهتمام أن نصًا قانونيًا في ذلك الوقت ، وهو المرسوم 24/1970 ، سمح لهم بدفع ما يقرب من 300 لي عن كل يوم سجن لم يرغبوا في تنفيذه. تم دفع الأموال في حسابات في البنك الروماني للتجارة الخارجية وتم الإفراج عنهم. وذهبوا إلى الأردن أو العراق.

 

حسن عادل كان لديه مشكلة. لان المرسوم 24 ينطبق فقط على الأشخاص المحكوم عليهم بالسجن لمدة أقصاها 10 سنوات.فقد  حكم عليه بالسجن 20 عامًا (بالقرار النهائي الصادر في 24 سبتمبر 1985)

تقدم عادل بطلب مراجعة. وعلى الرغم من أنه قتل عمليا شخصين من ضباط الأمن فقد تم تخفيض عقوبته إلى 10 سنوات بالضبط ، في حدود المرسوم.

عقوبة السجن تحولت الى عقوبة أموال.

 

الطلاب العرب والأجانب عانوا كثيرا من تداعيات الحادث فقد قامت لجان تفتيش خاصة تمثل جميع الأجهزة الأمنية بتفتيش أماكن سكنهم باعتبار ان بعض الطلاب كان يمتلك ممنوعات كوجود دخان او الكترونيات للبيع او مواد كيف او أموال ضخمة بالعملة الصعبة اوحتى وجود صديقاتهم لديهم .  

 

 علق الاخ رياض ضاهر على المقالة بمايلي :

تضمنت المقالة " في 26 مايو 1985 ، تم القبض على اثنين من المنفذين هما ، حسن عادل العلي وهيثم رحمة ، جاءا إلى رومانيا كطالبين في البوليتكنيك. وفق تحقيق النيابة العسكرية ، هم من أحضروا المتفجرات وركبوها تحت السيارتين." هذه المعلومات غير دقيقة لان العراقي لم يكن طالب كان عمره بالغقد الخامس ولا يتكلم الرومانية

وهيثم رحمه السوري كان يسكن بالبلوكات الجديدة بالريجيه بشقق المتزوجين وليس البلوك F وكنا نصادفه احيانا ونرغب بالسلام عليه ولكن اطواره غريبة لا يحب الاختلاط بالسوريين علما انه قدم الى رومانيا بمنحة من حزب البعث.

اعتقد ان المتفجرات وصلت بواسطة السفارة العراقية ، اما ان يكون هدف العملية " واستهدف طلابا سوريين يعتبرون أعداء للتنظيم منير عثمان وعاصم عريس ." هو هدف غير واقعي لان عاصم عريس كان يدرس الطب وليس له منصب ذي قيمه بل هو صديق شخصي لمنير عثمان الذي تسلم حديثا قيادة الاتحاد ،

انني اعتقد أن هدف العملية كان معاقبة قيادة اتحاد الطلبة السوريين( السابقة لمنير عثمان ) نتيجة تنظيمها معرض صور عن سورية في معهد الزراعه وقد تضمن المعرض صور فلسطينية عن مذابح صبرا وشاتيلا وصور لشارون ملطخ بالدماء، وقد اعترض بعض الرومان من اتحاد الشبية عليه ، أما بخصوص دور هيثم رحمه هو ارشاد العراقي الى سيارة منير عثمان ورفيقه عاصم عريس لان الوقت كان يوم احد وبتلك الفترة كان يسمح بالمرور للسيارات الفردية او الزوجية يوم الاحد ،

ولكي يضمنوا تفجير الهدف تم تلغيم السيارتين .ان اتهام الاخوان شكلي لوجود هيثم الاخونجي الذي قبض ثمن فعلته بالدولارعلما انه هو الذي اخبر الشرطي لحظة اعتقالهم عن وجود المتفجرات ( قلبه اضعف من العراقي ) .هناك معلومات اضافية تدعم هذه الحقائق لايمكن نشره

العملية الارهابية تمت بالقرب من كمين يضم فقط طلاب طب اغلبهم عرب من السنوات الاخيرة وقد تمت صباحا ولاحظ ذلك شب ديري واخبر الشرطي المتجول عن شخصين يعبثان بسيارات الطلاب فاعتقدو لاول وهلة انهم غجر

ولكن الشرطي تكلم بالجهاز اللاسلكي فتم حصار الكروزافشت وصار العراقي مع هيثم يهربون من كمين الى اخر وعندما وصلوا الى طريق مسدود حاولوا عبور جسر الكروزافشت باتجاه الريجيه فظهر لهم عمال سكك حديدية يلبسون البرتقالي وهم رحال امن حيث القي القبض عليهم

 

 

 

العرب في الصحافة الرومانية-1-

العرب في الصحافة الرومانية -2-

العرب في الصحافة الرومانية -3-

كتب لمازن رفاعي

بقايا أحلام ممزقة 

Frânturi de visuri spulberate
May 3, 2008
 

العودة الى شواطئ الحقيقة 

Reîntoarcerea la ţărmurile adevărului 

 Nov 15, 2011
وداعا ياوطن
La revedere patrie

 

May 2, 2016